الحدس

sister teach

(دخلت المدرسة الفصل وجدته يموج بالصخب)

– الان ايها التلاميذ! يبدو انني لا استطيع ان اترككم لدقيقة..

واستدارت لتجد ان احدهم قد رسم رسما عبارة عن صورتها وكلمات مكتوبة تقول: اعزائي ان يوم الغد سيكون عطلة.

– من فعل ذلك؟ اني اسألكم من فعل ذلك؟ اني اضعكم امام محك لمعرفة اخلاقكم. بحق الشرف، من فعل ذلك؟

في تلك اللحظة دخل الناظر فحي الفصل

قالت المعلمة:

– اننا محظوظون بزيارة الاب. ثم التفتت الى الناظر قائلة:

انها بركة الرب لنا ان نحظى بشرف زيارتك.

امرت التلاميذ بالجلوس : تفضلوا بالجلوس. هلا تأخذوا مقاعدكم. وسنتكلم عما فعلتموه من امور سيئة لاحقا.

والان هيا اقرأوا ما كتبتموه في موضوعات الانشاء.. ايها الاب هل انصت الى ما كتبوه.

لوثر؟ لوثر؟ هيا الق علينا ما كتبته

بدأ الولد بصوت واثق يقرأ ما كتبه في كراسه:

“كيف دخلنا هنا؟. لن نعرف. انها الحواس الخمسة… انا احب ان اشاهد فيلما جيدا. احب ان اتذوق المثلجات، خاصة بطعم الفراولة. احب ان انصت الى لون رنجراحب رائحة الهوت دوج في حديقة روز بارك. احب ان اشعر انني بحالة جيدة.

ضحك جميع التلاميذ ، انتهرتهم المعلمة وحاولت ان توضح ما يمكن ان يقصده:

– لوثر يقصد انه يحب ان يكون جيدا..

– لا انني اقصد ان اشعر بحالة جيدة تماما مثلما تحين الساعة الثالثة موعد انتهاء اليوم الدراسي، او يوم الاحد يوم العطلة.

– حسنا لدينا الاثنان في هذا: الامانة والخيال…. يمكنك ان تجلس.

وانت يا باتسي هيا الق علينا ما كتبته.

بدأت الطفلة:

“الحواس الستة..

قاطعتها المعلمة قائلة:

– لكن الموضوع الذي اعطيته لك هو “الحواس الخمسة”.

– لكني اخترت لموضوعي عنوان الحواس الستة.

لم ترد المعلمة ان تجادلها كثيرا لذا قالت:

– حسنا، استمري!

– “الحواس الستة ان تسمع ان ترى، ان تشم، ان تتذوق، ان تشعر، ان تكون. والاهم هي الحاسة الاخيرة، ان تكون قادرا على ان تستمتع بالحواس الخمسة بشكل صحيح. ان تكون هو اهم شئ. انه مثل العالم داخلك. ان نصنع ما هو مفترض ان نصنعه. ان نرى الاخرين، ان نسمع الاخرين، ان نعرف الاخرين.. بحواسنا الخمسة. لكن كيف نعرف انفسنا؟ خلال الحدس (الاحساس العام). الاحساس العام هو امر داخلي، وظيفته ان نميز بين التقارير المتعددة التى ترد الى عقولنا من الحواس. او تختزل تلك التقارير الى امر واحد هو الادراك العام. كلمتين عظيمتين في حياتنا هما: “ان تكون”. والكلمات الاخرى تنبع منهما. انا اكون، انت تكون، هو يكون هي تكون، هم يكونون، هن يكن.. انها تشمل كل انسان كما قال شاكسبير: “بالنسبة لك نفسك تمثل حقيقة، وستتبعها كما يتبع الليل النهار. ولهذا هذا يمثل الحقيقة ايتها الاخت بالنسبة لاي انسان. هذا كان كلامه عن الحاسة السادسة ولكني صغته بكلماتي، وهذه هي مقولته: ان تكون او لا تكون، هذه هي القضية.

– احسنت باتريشيا. . حان الان موعد الانصراف الان ايها الصغار.

قال الناظر: لقد قالت شيئا جدير بالاعجاب.

– اوه! نعم.

– انها تظهر مستقبلا واعدا.

– ولكنك اعطيتها ب. فتاة مثل باتسي تحتاج الى قليل من التشجيع. اعتقد انها يجب ان تنال أ

اومأت المعلمة رأسها بالايجاب.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s