طريق الارض كلها

كان هناك طريق من اتجاهين ينحدر وسط صحراء تمتد بلا حدود.
وكانت هناك مجموعة من الشباب يتدافعون صاعدين في اﻻتجاه الصاعد. وقد امتزجت زفراتهم المحمومة اعياء بلعابهم السائل تشوقا ﻻغتنام شئ ما رائع الجمال. شئ تسكن ملامحه دواخلهم ولكن لم يمسكوه بعد.
توقف احدهم ليسال بلهفة رجلا نازلا في اﻻتجاه العكسي وقد كلله شعر ابيض، ماذا غنمت؟ نظر الرجل الى شغف الشاب بشفقة واجاب متمتما: ﻻ شئ. ﻻ شئ على اﻻطلاق!
لم يصدقه الشاب واستمر صاعدا للحاق باقرانه.
واحد فقط لما سمع تمتمات العجوز تباطئ يائسا مفكرا بالعودة، ولكنه اكتشف ان حاجزا عاليا يفصل بين اﻻتجاهين، حتى مجرد الوقوف كان مستحيلا ، مما اضطره للركض ﻻحقا بالركب.
مرت فترة قبل ان يظهر هؤﻻء الشباب يكللهم شعر ابيض سائرون بحسرة في اﻻتجاه الهابط وهم يتمتمون.
وما زال ﻻ يصدقهم شبان جدد ﻻهثون في اﻻتجاه الصاعد.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s